إِنَّا زَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنْيا بِزينَةٍ الْكَواكِبِ (صافات: ۶)

ما آسمان اين دنيا را به زيور اختران آراستيم!

وَ حِفْظاً مِنْ كُلِّ شَيْطانٍ مارِدٍ (صافات: ۷)

و [آن را] از هر شيطان سركشى نگاه داشتيم!

لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلى‏ وَ يُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جانِبٍ (صافات: ۸)

[به طورى كه‌] نمى‌توانند به انبوه [فرشتگان‌] عالَم بالا گوش فرا دهند، و از هر سوى پرتاب مى‌شوند.

دُحُوراً وَ لَهُمْ عَذابٌ واصِبٌ (صافات: ۹)

با شدت به دور رانده مى‌شوند، و برايشان عذابى دايم است.

إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ ثاقِبٌ (صافات: ۱۰)

مگر كسى كه [از سخن بالاييان‌] يكباره استراق سمع كند، كه شهابى شكافنده از پى او مى‌تازد!

فَاسْتَفْتِهِمْ أَ هُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ مَنْ خَلَقْنا إِنَّا خَلَقْناهُمْ مِنْ طينٍ لازِبٍ (صافات: ۱۱)

پس، [از كافران‌] بپرس: آيا ايشان [از نظر] آفرينش سخت‌ترند يا كسانى كه [در آسمانها] خلق كرديم؟ ما آنان را از گِلى چسبنده پديد آورديم.


خواندن زینة با تنوین

أخرج عبد بن حميد عن ابن مسعود انه كان يقرأ بِزِينَةٍ الْكَواكِبِ‏ منونة

ارجاع پیدا کردن زینة به کواکب در صورت بدون تنوین خواندن عبارت

و أخرج عبد بن حميد و ابن أبى حاتم عن أبى بكر بن عياش قال قال عاصم رضى الله عنه‏ من قرأها بزينة الكواكب مضافا و لم ينون فلم يجعلها زينة للسماء و انما جعل الزينة للكواكب‏

اعمال منع شدن (حفظ شدن) بوسیله نجوم

و أخرج عبد بن حميد و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن قتادة رضى الله عنه‏ في قوله‏ وَ حِفْظاً قال جعلناها حفظا مِنْ كُلِّ شَيْطانٍ مارِدٍ لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلى‏ قال منعوا بها يعنى بالنجوم‏

بی تشدید خواندن «یسمعون» توسط ابن عباس (به معنی ابراز تلاش برای شنیدن اما عدم توانایی شنیدن)

و أخرج عبد بن حميد و ابن المنذر و ابن أبى حاتم و ابن مردويه عن ابن عباس رضى الله عنهما انه كان يقرأ لا يسمعون إلى الملا الأعلى مخففة و قال انهم كانوا يتسمعون و لكن لا يسمعون‏

تعبیر برای «الملإ الاعلی»: ملائکه

و أخرج ابن أبى حاتم عن السدى رضى الله عنه‏ في قوله‏ لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلى‏ قال الملائكة

سه توضیح معنایی: «یقذفون من کل جانب» به مورد تیراندازی قرار گرفتن از هر طرف، «دحوراً» به مطرود بودن و «عذاب واصب» به عذاب دائم

و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن مجاهد رضى الله عنه‏ في قوله‏ وَ يُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جانِبٍ‏ قال يرمون من كل مكان‏ دُحُوراً قال مطرودين‏ وَ لَهُمْ عَذابٌ واصِبٌ‏ قال دائم‏

دو توضیح معنایی: «یقذفون من کل جانب دحوراً» به پرتاب شدن شهاب‌ها و «عذاب واصب» به عذاب دائم

و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة رضى الله عنه‏ وَ يُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جانِبٍ دُحُوراً قال قذفا بالشهب‏ وَ لَهُمْ عَذابٌ واصِبٌ‏ قال دائم‏

توضیح معنای «عذاب واصب»: عذاب دائم

و أخرج سعيد بن منصور و عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر عن عكرمة رضى الله عنه‏ في قوله‏ عَذابٌ واصِبٌ‏ قال دائم‏ و أخرج ابن جرير عن ابن عباس رضى الله عنهما مثله‏

دو توضیح معنایی: «الا من خطف الخطفة» به استراق سمع از اصوات ملائک و «فاتبعه شهاب» به کواکب

و أخرج ابن أبى حاتم عن سعيد بن جبير رضى الله عنه‏ في قوله‏ إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ يقول الا من استرق السمع من أصوات الملائكة فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ‏ يعنى الكواكب‏

خطا نکردن پرتاب‌کننده شهاب و تلاوت «فاتبعه شهاب ثاقب» پس از پرتاب

و أخرج ابن أبى حاتم و أبو الشيخ في العظمة عن ابن عباس رضى الله عنهما قال‏ إذا رمى الشهاب لم يخط من رمى به و تلا فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ ثاقِبٌ‏

روایت از ابن عباس: استراق سمع یک جن و پرتاب شدن یک شهاب به سوی آن

و أخرج ابن جرير و ابن المنذر عن ابن عباس رضى الله عنهما في قوله‏ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ ثاقِبٌ‏ قال ان الجنى يجئ فيسترق فإذا سرق السمع فرمى بالشهاب قال للذي يليه كان كذا و كذا

ارتباط دادن مورد ثقب واقع شدن شیطان تا خارج شدن آن؛ رد این تعبیر و ارتباط دادن ثقوبه شهاب به نور آن توسط فردی به نام ابی مجلز

و أخرج ابن أبى شيبة و عبد بن حميد و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن يزيد الرقاشي‏ في قوله‏ شِهابٌ ثاقِبٌ‏ قال يثقب الشيطان حتى يخرج من الجانب الأخر فذكر ذلك لأبي مجلز رضى الله عنه فقال ليس ذاك و لكن ثقوبه ضوءه‏

تعبیر ثاقب بودن شهاب به نور آن که به شیطان اصابت می‌کند

و أخرج عبد بن حميد و ابن أبى حاتم عن الضحاك رضى الله عنه‏ في قوله‏ شِهابٌ ثاقِبٌ‏ قال ضوءه إذا نقض فأصاب الشيطان‏

بیان معنی درخشنده برای ثاقب

و أخرج ابن أبى حاتم عن ابن زيد قال‏ الثاقب المتوقد

بیان معنی نورانی برای ثاقب

و أخرج عبد الرزاق و عبد بن حميد و ابن المنذر عن قتادة و الحسن‏ في قوله‏ ثاقِبٌ‏ قالا مضي‏ء

بیان معنی آتشین برای ثاقب

و أخرج ابن أبى حاتم عن السدى رضى الله عنه قال‏ الثاقب المحرق‏

منظور از «أ هم اشد خلقا ام من خلقنا»: [از خلق] آسمان‌ها و زمین و کوه‌ها

أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن مجاهد رضى الله عنه‏ في قوله‏ أَ هُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ مَنْ خَلَقْنا قال السموات و الأرض و الجبال‏

منظور از عبارت «ام من خلقنا»: آیا از آنچه از خلق آسمان‌ها و زمین نزد تو برشمردیم؛ و همچنین اشاره به آیه ۵۷ سورة غافر («خلق السماوات و الارض اکبر من خلق الناس»)

و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن قتادة رضى الله عنه‏ في قوله‏ أَمْ مَنْ خَلَقْنا قال أم من عددنا عليك من خلق السموات و الأرض قال الله تعالى‏ لَخَلْقُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ‏

ارائه معنا: آیا خلقت آنها دشوارتر است یا آنچه برشمردیم

و أخرج ابن جرير عن الضحاك رضى الله عنه‏ أنه قرأ أ هم أشد خلقا أم من عددنا

تعبیر برای «ام من خلقنا»: مردگان و ملائکه

و أخرج ابن أبى حاتم عن سعيد بن جبير رضى الله عنه‏ في قوله‏ أَمْ مَنْ خَلَقْنا قال من الأموات و الملائكة

بیان معنای چسبنده (ملتصق) برای «لازب»

و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن ابن عباس رضى الله عنه‏ في قوله‏ مِنْ طِينٍ لازِبٍ‏ قال ملتصق‏

بیان معنای چسبنده (ملتزق) برای «لازب» و ذکر بیتی برای بیان آشنا بودن عرب با واژه «لازب»

و أخرج الطستي عن ابن عباس رضى الله عنهما أن نافع بن الأزرق سأله قال له أخبرني عن قوله‏ مِنْ طِينٍ لازِبٍ‏ قال الملتزق قال و هل تعرف العرب ذلك قال نعم أما سمعت النابغة و هو يقول‏

فلا تحسبون الخير لا شر بعده‏

و لا تحسبون الشر ضربة لازب‏

 

بیان معنی برای «طین لازب»: به خوبی چسبنده بودن 

و أخرج ابن أبى شيبة و ابن جرير و ابن المنذر عن ابن عباس رضى الله عنهما في قوله‏ مِنْ طِينٍ لازِبٍ‏ قال اللزب الجيد

بیان معنی برای «لازب»: چسبنده (لازج) 

و أخرج ابن جرير و أبو الشيخ في العظمة عن عكرمة رضى الله عنه‏ مِنْ طِينٍ لازِبٍ‏ قال لازج‏

وصف یکی بودن «لازب» و «حمأ» و «طین»: ابتدا تراب، سپس تبدیل شدن به حمأ، سپس تبدیل شدن به طین و در نهایت خلق آدم از آن

و أخرج ابن أبى حاتم عن ابن عباس رضى الله عنهما في قوله‏ مِنْ طِينٍ لازِبٍ‏ قال اللازب و الحمأ و الطين واحد كان أوله ترابا ثم صار حمأ منتنا ثم صار طينا لازبا فخلق الله منه آدم‏

بیان معنی «لازب»: آنچه بعضی از آن به بعضی از آن می‌چسبد

و أخرج ابن أبى حاتم عن ابن مسعود رضى الله عنه قال‏ اللازب الذي يلزق بعضه إلى بعض‏

بیان معنی «لازب»: آنچه به دست می‌چسبد

و أخرج عبد الرزاق و عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن قتادة رضى الله عنه قال‏ اللازب الذي يلزق باليد

الزاماً بد بو بودن آنچه «لازب» است

و أخرج عبد بن حميد و ابن المنذر عن مجاهد رضى الله عنه‏ في قوله‏ طِينٍ لازِبٍ‏ قال لازم منتن[۱]


[۱] کتاب الدرّ المنثور فى التفسیر بالمأثور (ج۵، ص۲۷۱ و ۲۷۲)