الر تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ الْمُبينِ (یوسف: ۱)

الف، لام، راء. اين است آيات كتاب روشنگر.

إِنَّا أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (یوسف: ۲)

ما آن را قرآنى عربى نازل كرديم، باشد كه بينديشيد.

خلاصه:

این سوره به زبان عربی بیان شده تا فهم آن و تعقل در آن بر اعراب مشکل نباشد و به اعجاز آن پی ببرند.

متن تفسیر:

تِلْكَ إشارة إلى آيات السورة. و الْكِتابِ الْمُبِينِ السورة، أى تلك الآيات التي أنزلت إليك في هذه السورة آيات السورة الظاهر أمرها في إعجاز العرب و تبكيتهم. أو التي تبين لمن تدبرها أنها من عند اللّه لا من عند البشر. أو الواضحة التي لا تشتبه على العرب معانيها لنزولها بلسانهم. أو قد أبين فيها ما سألت عنه اليهود من قصة يوسف. فقد روى أن علماء اليهود قالوا لكبراء المشركين: سلوا محمداً لم انتقل آل يعقوب من الشام إلى مصر؟ و عن قصة يوسف أَنْزَلْناهُ أنزلنا هذا الكتاب الذي فيه قصة يوسف في حال كونه قُرْآناً عَرَبِيًّا و سمى بعض القرآن قرآناً، لأنّ القرآن اسم جنس يقع على كله و بعضه لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ إرادة أن تفهموه و تحيطوا بمعانيه و لا يلتبس عليكم وَ لَوْ جَعَلْناهُ قُرْآناً أَعْجَمِيًّا لَقالُوا لَوْ لا فُصِّلَتْ آياتُه.[۱]


[۱] الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل، جلد ‏۲، صفحه ۴۴۰